full screen background image

اتفاقية اتحاد الشراكة (الكونسورتيوم)

اتفاقية اتحاد الشراكة (الكونسورتيوم)
قد يتطلب إعداد العروض الفنية والمالية التي تعد من أهم خطوات الأولية لإبرام العقد الإداري  كعقد b.o.t تشكيل ما يسمى باتحاد الشراكة الكونسورتيوم والذي هو عبارة عن اتفاق يبرم بين أشخاص طبيعية أو معنوية محلية أو أجنبية, ويتضمن التزامات كل جانب في تنفيذ مشروع معين لمدة محدودة من أجل تحقيق الربح دون أن ينشأ من هذا العقد كيان ذاتي أو شخصية قانونية مستقلة ,وهذا ما دفع البعض إلى وصفه بأنه (شركة محاصة) وبموجب هذا الاتفاق يتم تحديد أطراف المشروع ووضع  خطط تنفيذه ,وتقديم الأموال والتكنولوجيا له ويعين كيفية التعاون بين الأطراف لتوفير ذلك,وهذا مما جعل الكونسورتيوم نوع خاص من الضمان الاتفاقي الذي يمنحه المقاولون المتعددون الذين يبرمون العقد مع الجهة الحكومية المتعاقدة وقد عرف هذا النوع من الاتفاقات نتيجة للطبيعة الخاصة للعقود الدولية للإنشاءات وتعود فكرة الكونسورتيوم إلى فكرة المشروع المشترك التعاقدي -joint venture-  الذي نشأ في فلك المدرسة القانونية الأنكلوأمريكية وبالرغم من محاسن هذا الاتفاق والتي تتجلى بتحقيق التخصيص وتعدد الضمان أمام رب العمل والتكامل بين الاطراف إلا أن له مساؤى تظهر بتشابك العلاقات ,وصعوبة إدارة العقد, وتنفيذ المشروع ,وارتفاع نسبة المخاطر,إضافة إلى أنه يفتقد للشخصية الاعتبارية مما يجعله بعيدا عن الاستفادة من مزاياها , ولاتحاد الشراكة الكونسورتيوم نوعان :أولهما الاتحاد الأفقي ومضمونه أن يقوم جميع الأعضاء بتوقيع العقد مع الجهة الإدارية, ومن ثم فإن العلاقات بين الجهة الإدارية والمشروعات المجتمعة لاتدار إلا بوساطة عقد الإنشاءات المبرم مع الحكومة ويكون أعضاء الاتحاد مسؤولين مسؤولية تضامنية إزاء الجهة الإدارية ,هذا فيما يتعلق بالاتحاد الأفقي أما الاتحاد الرأسي فيقصد به أن يقوم طرف واحد بإبرام العقد مع الجهة الإدارية ثم يقوم هذا الطرف نفسه بتكوين الكونسورتيوم  مع المشروعات الأخرى, ومن ثم فإن الجهة الإدارية في هذه الحالة لاتعرف المشروعات الأخرى لان الكونسورتيوم تكون بعد إبرام العقد لذلك يوصف الكونسورتيوم الرأسي بأنه كونسورتيوم أبكم وهذا النوع لايؤدي إلا دور محدود جدا في مجال العقود الدولية للإنشاءات …
وأما بالنسبة لتنظيم وإدارة الكونسورتيوم فإنه يتطلب طريقتان أولهما :
1. وسيلة القيادة بوساطة أحد المشروعات المشاركة في الكونسورتيوم وعندئذ يسمى “المشروع القائد” ويتحدد إطار مهمة هذا المشروع القائد وفقا لطبيعة المشروع محل العقد ,ويتم تحديد مهمة قائد المشروع وسلطاته ومسؤولياته عن طريق عقد يبرم بينه وبين أعضاء الكونسورتيوم ويعد قائد المشروع وكيلا عن  أعضاء الكونسورتيوم والمسؤول أمام جهة الإدارة المتعاقدة .
2.الوسيلة أخرى هي وسيلة القيادة بوساطة اللجنة أو أكثر مكونة من المشروعات المجتمعة لتكوين الكونسورتيوم ويقع على عاتق اللجنة المهام ذاتها التي تقع على عاتق المشروع القائد في إطار العقد المبرم مابين اللجنة وأعضاء الكونسورتيوم …
بقلم المحامية أية البداوي
28/  3 / 2013